الاثنين، 22 سبتمبر، 2008

غدا القاك

غدا القاك

غدا القي كل شاب يطمع في الحرية .. غدا القي كل شاب اتحقق حلمه في انه ميدخلش الجيش .. غدا القي كل شاب مش هيدافع عن مصر المحروسة

اه يا قلبي .. اه يا كبدي .. اه يا دماغي .. انا مش مصدق .. هو انا فرحان اني بكره هروح اجيب شهاده التاجيل ؟؟!! وللا فرحان لاني ضارب زبادو قبل السحور .. المهم انا فرحان وبس

بكره يا جماعة هروح استلم شهاده التاجيل اللي عشت طول عمري احلم بيها والحمد لله حلمي اتحقق وهجيبها اعلقها علي الحيته .. قصدي الحيطة .. تقريبا الواحد المفروض كان يدخل الجيش احسن عشان ينشف شويه
انا حاسس اني كنت في غيبوبة استمرت 25 سنه وسوف افيق منها غدا .. نعم فالوداع للاحباط والوداع للمحبطين .

المهم بقي انا سمعت ان البلد الاول هتمطوحك يمين وشمال قبل ما تديك الشهاده . عشان تحس علي الاقل بطعمها

وفيه ناس قالت انها مش هتروح اصلا دلوقتي تجيبها لانهم بيقولوك روح هات مش عارف ايه منين وناس تقولك عدي علينا بعد يومين وناس تقولك اسبوعين . لدرجة اني خايف اروح بكره يقولولي روح هات مانجا من صحراء نيفادا وتعالي

وطبعا الحاقدين من الشعب اللي بيكرهولي الخير مش قادرين يتخيلوني وانا بستلم شهاده التاجيل ... عشان هما دخلوا الجيش وانا لا . بس انا هرد عليهم بكلمه واحده .. وفي نفس واحد ..... بررررلم برررلم تيرارارارارارا

فيا عملاء البرجوازية الحمراء والشيوعيه الجرداء موتوا بحسرتكم ...

فبلدي هي بلدكم .. التي اعطتني الرخصة وادتني تاجيل .. وحققتلي حلمي .. من غير لا كوسه ولا باميه
انا خطتي ان شاء الله اني انزل بكره الساعة 10 ... عشره ونص يعني اروح لمنطقة التجنيد اقف في الطابور وانضم الي صفوف الجماهير اؤدي واجبي كاي مواطن اخر . واتهري من الوقفة وفي الاخر ان شاء الله الشهاده تكون طلعت .
بعضهم قالي ان ده حلم وردي جميل في يوم شمسه بارده وهواءه نضييف .. لكن في الحقيقة انني انظر خلف المراه
فقد قالوا لي اني هروح بكره وهرجع تاني واروح بعد ه وارجع تاني وهكذا دواليك الي ان تقوم بتسليم نفسك كاي معتقل سياسي في قسم الهرم وتطلب الرحمه والغفران انك تدخل تدافع عن مصر

لا والف لا .. فيا اعداء النجاح واصحاب الفشل .. مصر بلدي مش هتعمل كدا فيا .. وان شاء الله هستلم الشهاده واجي

ولن اعود من التجنيد عيني منكسره .. اجر ورائي ذيول الخيبة واحمل فوق كاهلي امال متحطمة .. وقاعده فشل عريضة

لا والف لا ... فانا مؤمن بمصر .. مصر .. مصر

وغدا القاك

جايلك يا هولندا




الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2008

شكرا يا حبيبتي


شكرا يا حبيبتى
شكرا يا حبيبتى
على تلك الأيام
التى عشناها سويا فى خداع
شكرا
على تلك الضحكات
التى كنت تضحكيها فى اصطناع
شكرا
على تلك العبارات الرقيقة
التى تطرب الأفئدة وا لأسماع
شكرا
على تلك الكلمات العذاب
التى تنسى الهموم والأوجاع
شكرا جزيلا
فقد استفدت منك كثيرا
جمالك
هو الذى علمنى الفن والإبداع
وكنت فيما مضى جاهلا فى الشعر
فأصبحت بارعا فى القافية والأسجاع
غيرتى عليك يا حبيبتى
علمتنى الشجاعة
فلم أعد أخاف ولا أرتاع
حنانك
جعلنى أهجر الأصدقاء والأشياع
فصرت وحيدا
بلا أشياع ولا أتباع
اذهبى
لست غاضبا منك
وها هى قبلة الوداع

الاثنين، 15 سبتمبر، 2008

انظر الي الحياه ببعض التفاؤل


لو نظرت إلى شجرة تفاح .. قد تراها تحمل نحو 500 ثمرة ، وداخل كل ثمرة هناك 10 بذور وهذا عدد كبير من البذور .. وهذا قد يقودنا للتساءل ' لماذا نحتاج لكل هذه البذور كى تنمو بضعة اشجار قليلة اخرى ؟' !!! لدى خالق الطبيعة شئ يعلمنا إياه .. فالطبيعة تقول لنا :
( معظم هذه البذور لن يرى نموا .. فإذا كنت ترغب في التأكد من حدوث نمو لشجر جديد فمن الأفضل أن تكون هناك فرص متعددة )

وهذا يعنى في مجالات أخرى انك قد تتقدم إلى عشرين مقابلة كي تحصل على وظيفة واحدة .. وأنت قد تختبر 40 شخصا كي تجد منهم واحد مناسب لتوظفه .. وقد تتحدث مع خمسين عميلا كي تبيع منزلا واحداً أو سيارة واحدة أو مكنسة كهربائية واحدة أو تسوق بطاقة واحدة أو حتى فكرة واحدة .. ! وقد تتعامل مع 100 شخص تعرفهم لتجد بينهم صديقاً واحداُ وهكذا حينما نتعلم نحن قانون البذور ، فإننا لن نصاب بكل هذا القدر من خيبة الأمل .. ونتوقف عن الشعور بأننا ضحايا . فالقوانين الطبيعية لا يمكن أن نتناولها بصفة شخصية .. فقط علينا أن نفهمها ونتعامل بها .. وفى مقولة مختصرة ' الأشخاص الناجحين يواجهون فشلا أكثر , ولكنهم فقط يبذرون بذوراً أكثر' وعندما تكون الأمور خارج سيطرتك ، إليك وصفة البؤس الدائم 1 - قرر أن الأمور ينبغي أن تكون حسبما تفكر.. 2 - ضع قوانين كيف ينبغي أن يتصرف كل واحد من الآخرين .!
وحينذاك عندما لا تسير الأمور طبقا لتصوراتك ، اشتعل غضباً
وهذا ما يفعله البائسين من الناس ..

ولنقل أنك تتوقع ما يلي :

أ) أن الأصدقاء عليهم أن يردوا الجميل دائماً
ب) الناس ينبغي أن يقدرونك
ج) الطائرات لابد أن تصل في مواعيدها

د) كل واحد لابد أن يكون صادقاً
هـ) شريكة حياتك لابد أن تتذكر مناسباتك السعيدة
.
هذه التوقعات قد تبدو معقولة .. ولكن غالبا ما لا تسير هكذا ! ولذلك ينتهي بك الأمر بحيث تكون محبطاً وخائب الأمل .. ولكن هناك إستراتجية أفضل .. ليكن لك توقعات أقل .. وبدلا منها ليكن لك تفصيلات للأشياء التي هي خارج تحكمك .. قل لنفسك أنا أفضل كذا ( ......) ، ولكن إذا حدث كذا (...... ) فلا بأس ! . هذا هو في الحقيقة مباراة عقلية تستطيع أن تجريها داخل فكرك .. ولكنها تمثل تغييراً في اتجاهاتك ، وتعطيك سلاماً أكثر في العقل .. فأنت تفضل أن يكون هؤلاء الناس مهذبين (ا)... ولكن إذا وجدتهم خشنين (ب)، فلن يفسد ذلك يومك .. أنت تفضل اليوم أن يكون مشمساً (ا) ، ولكن إذا أمطرت (ب) فلا بأس .. نحن يلزمنا كى نكون أكثر سعادة إما أن نغير العالم أو أن نغير طريقة تفكيرنا والأسهل أن نغير فكرنا نحن .. وفى مقولة مختصرة
..
'ليس ما يحدث لك هو الذى يحدد مقدار سعادتك .. إنما الذي يحدد سعادتك هو كيف تفكر فيما يحدث لك

كفر علبه السجائر .. الحل الوحيد


كفر .. يعني جراب .. احنا طبعا بما اننا في اكبر دولة مستورده للموبايلات ومستخدمة للموبايلات . فاحنا اكتر دولة بتشتري كفرات للموبايل
طبعا لحسن يتظفلط من ايد البت نوسه وهي بتكلم الواد حمص .. وللا يقع في المية وانت ماشي علي الكرشين بتضرب ترمس

اهو برده يبقي حمايه للموبايل .. اختراع جميل اوي الجراب ده
المهم بقي بما اننا شعب مخترع من قديم الازل . من يوم ما بنينا الهرم وكسرنا مناخير ابو الهول .. قررنا بكل عزيمة وارادة اننا نخترع شئ جديد وهو ...... " كفر علبه السجاير "

تاتي فكرة الموضوع من اوله بسبب المدخنيين اللي مليين مصر وملوثين الهوا .. من ساعة ما الحكومة حطت صورة الواد اللي محطوط تحت جهاز التنفس . مش عارف ده بيتنفس وللا بيشم خابور

المهم . طبعا انا مؤيد الفكرة دي وبحيي القائمين عليها . اهو برده محاربة للسجاير والسرطان
المشكلة بقي ان مصر كلها وقفت يد واحده واخترعوا حاجة يغطووا بيها الصورة .
وانا قاعد مع صحابي علي قهوة " حي الاشجار " قاعدين بنستنشق هوا نضيف . لقيت الواد هريدي بيلعب طاولة واتغلب . وطبعا لازم يطلع سجارة يحرقها عشان دمه اتحرق وجاله بنج ياك .. وضاع الغلبان في قرصه زهر

المهم لقيته بيطلع علبه سجاير شكلها غريب . طبعا شدني الفضول وتحركت يدي تجاه هذا الشئ الغريب
ومسكت علبه السجاير وفوجئت ان العلبه محطوط عليها كفر ... لا وبنص جنيه كمان

فعلا شعب بيقدر يعدي ازماته .. وبيصمد امام العقبات . حتي لو حطوا المستشفي بتاعه السرطان كلها علي العلبه برده هيجيب كافر
بس هل الكافر ده هيغطي علي همومه كلها في الحياه .. هموم الشغل وللا هموم المعيشه وللا هموم البنزين وللا هموم الاكل ؟!!!

يااااااااه دا احنا محتاجين نفتح شركات كفرات .. ويبقي اسمها " كفر للغلاء " وكفر للبنزين وكفر للتعليم

ياه . حلم واحتمال شعب مصر المثابر دمس الاخلاق الودود يحققه . مش بعيد ابدا علي شعب مصر
يا بختك يا مصر بالشعب ده . شعب مريح علي الاخر

يللا بقي اسبكم دلوقتي مع ابيات الشاعر المخترع " هريدي " في ديوانه قبل الاخير بعنوان " غطوني وصوتوا "

البلد كلها حالها واقف والشعب قاعد .. لا حد عايز يتكلم ولا حتي يقول سلام
قاعد علي القهوة وصحابي جنبي ... بنلعب طولة وبنشرب شيشة بدون كلام
تعالوا يا صحابي جنبي انا سقعان ... وغطيني يا مصر يا غاليه .. عايز انام

وسلام عشان رايح اتسحر

السبت، 13 سبتمبر، 2008

يوم الارجاء ... جيش رايح جاي


مقدرتش انام من يوم الكشف الطبي .. فضلت صاحي قاعد علي الفيسبوك بقرا بعض المواضيع الحزينة . وربما بعض النكت البايخة . لاني مخنوق اصلا فلازم اجهز نفسي اني رايح الارجاء .. او كما يسمونه " يوم الحشر الاصغر "
لبست قميص وبنطلون ونزلت انا واخويا وواحد زميلي عزيز عليا .. ورحنا التجنيد مع بعض .

المشوار نيله من اول المواصلات المقرفة والناس اللي بتزعق في الشارع واللي ببصلها كاني اخر مرة هشوفها . مش عارف هلبس 3 سنين وللا سنه ؟ مع اني مترشح احتياط يعني هلبس 3 .. لابس لابس .. دنا باشمهندز يا راجل

نزلنا التجنيد وطبعا بما ان مصر بلد كلها امن واستقرار فلازم نقف علي الباب صف واحد عشان كلنا ننال شرف التجنيد والدفاع عن مصر الغالية .. ولازم تقف يا اما هنحرمك من التجنيد واحتمال كمان يرموك بره ويقولوك انت مطرود .

دخلنا كلنا ودفعنا فلوس برده ... مهو كل ده لازم تدفع فلوس .. هو الدفاع عن مصر باالساهل كده ؟!! انت انسان حيزبون صحيح
هتدفع طبعا وتاخد قلم وورقة عشان تكتب فيها قدرك الابيض ان شاء الله
فضلنا قاعدين تحت المظلة - في الظلة يعني - مستنيين العميد اللي هينادي بالارجاء من الساعة 8 صباحا للساعة 2 ونص نهارا

وكنا في رمضان علي فكرة .. يعني الواحد اساسا شايف بالعافية .. دا غير ان شاشة الكومبيوتر كلت عيني امبارح باليل من كتر السهر .

لكن طبعا الدافع لكل ده هو حبنا لمصر لكي ننول شرف حمل السلاح والوقوف ليلا لكي تحرس بلدك .. وطنك .. امك
ابتدت الارجاء وبدا ينده الشهور .. ياااااااااه

الموقف ده بيحسسني ان كلنا واقفين تحت دش كبير .. وانت وحظك يا تطلع المية اللي نازلة عليك كويسه .. يا اما تطلع متكهربا

تلاقي اللي اخد تاجيل طااااير من الفرحة وهييييه وفرحان .. شوية عملاء للشيوعية المقعره التي ليس لها هدف في الحياه غير استنشاق الهواء النقي . العبيط فرحان ان اسمه مش هيتكتب في صفحات التاريخ انه شارك في الدفاع عن بلده .. مفيش نخوه .. فين الوطنيه . فين الملوخيه ؟!!
علي النقيض تماما تلاقي اللي دخل الجيش زي ما يكون نزل عليه سهم من السماء او لعنه الفراعنه اصابته .. اشكال غريبة ووجوه اغرب ومشاعر مش قادر افسرها .

واخيرا وصل لليوم بتاعي والشهر بتاعي . كنت واقف مستني القدر اللي هيجمعني باخواني المحاربين علي ارض واحده .. دفعة واحده .. 45 يوم واحده برده ... عذاب واحد .. الم واحد .. نظام واحد
جت اللحظة اللي نطق فيها العميد بالحكم عليا بالاعدام .. بل بالموت شنقا .. بل بالموت حرقا ... لا انه الموت شوقا

مصر طردتني يا بشر .. مصر رفضت اني انضم الي صفوت المقاتلين اؤدي واجبي كاي مواطن اخر .. مصر ادتني تاجيل .

بصراحة .. احلي تاجيل في حياتي .. مفيش احلي من عيشه الحرية .. انا قابل اني ابقي عبيط . بس مدخلش الجيش
الحمد لله ... صرفت لحد دلوقتي 400 جنية احتفالا اني مدخلتش الجيش .. والباقي اكثر

اللي عايز يتعزم يكتب رقم تليفونه وهبعتله عشان الانتفريو

واخيرا اختم كلامي بشعر من العملاق هريدي .. من ديوان " بحبك بجنون "

بحبك يا مصر مهما عاقبوني ..... وحبك في قلبي مال الكون
لوظابط احتياط او حتي قتلوني ..... هفديكي بسلاحي وقلبي الحنون

بس في الاخر يا مصر هقولك ... نيلك ده صلصلة امر من اللمون
وخدت تاجيل يا مصر يا غاليه ... ده جيشك يا حبي اوحش من الجنون

ونتقابل في احداث اخري بيني وبين حبيبتي مصر


الكشف الطبي .. احذرو التقليب
















لبست اقل الهدوم عندي - بنطلون وتي شيرت - لاني سمعت اني هروح اقلع كل حاجة لكي يتم الكشف علي كشفا نزيها علي كل حاجة . قلت بقي بلاش اتقل في الهدوم . دخلت قدمت ورقي وجلست في هدوء منقطع النظير .

اتلفت حولي لكي اري شبابا كثيرا ينظرون نفس نظراتي ويتحدثون بداخلهم حديث شخص تائه لا يعلم ماذا سيحدث .. ؟؟ هل سيسلبوه ارادته داخل هذه الغرفة ؟؟ ماذا سيفعلون فيه ؟ ماذا سياخذون منه ؟ ماذا سيكون مصيره اذا خرج من هذه الغرفة ثم الي خارج التجنيد ؟ ماذا سيكون مصير اسرته - اذا كان متزوجا - ؟ ماذا وماذا واين ومتي ؟

اسئلة تدور في اذهاننا جميعا يوم الكشف الطبي .. الحمد لله اننا كنا قبل رمضان .. عشان اكيد مكانش هينفع لينا صيام ساعتها

طبعا انا قاعد وحيد زي ناس كتير بتدور علي شخص تتكلم معاه . علي الاقل عشان يضلل عقله من التفكير في الاسئلة الغامضة التي طرحتها . وبالمرة عشان لما يدخل يتكشف عليه ميبقاش لوحده ويحس ان الامر عادي جدا .

قعدت دردشت مع شخص لذيذ اسمه شادي .. انا وشادي تحادثنا سوا . جرينا علي الثلج وركبنا في الهوا . معلش دي اغنيه فيروز . اسف
قعدنا نتكلم عن امور الكشف الطبي وهل ليك حد كشف قبل كده ؟؟
طبعا كانت الاجابه غامضة وليست مريحة لانه الاخ الاكبر ومفيش حد قبله . وميعرفش ايه اللي هيحصل فيه جوه .. مسكين

انا بقول عليه مسكين لان اخويا مقدم في ورق الجيش معايا وهو دخل الكشف قبلي باسبوع وقالي علي كل حاجة وجرحني في نفسويتي فانا متطمن بقي .. مش شايل هموم كتير في دماغي لاني عارف ديتها .. هدخل اقلع واجري .
المهم وانا في نص حديثي مع شادي . لقيت العسكري بينادي علي اسمي . يا نهار ابيض انا داخل يا شادي . طبعا افتكرت اغنيه فيروز وهي بتقول " ضاااااع شااااااااااااااااااادي " . المهم دخلت اتصورت وخرجت

انضميت لباقي الشباب . اللي كشفوا قبلي وقعدنا مستنيين نروح نكشف طبي . وكله طبعا قاعد خايف لحسن يطلع عنده فايروس سي وللا يطلع عنه قلق في المنطقة الحرجة وللا يبقي شكله وحش قدام زمايله . وطبعا مننساش بتوع البادي بلدنج كانوا عاملين احلي شغل . هما اللي كانوا فرحانيين انهم هيكشوا . ربنا يسامحهم طلعونا كلنا فران

دخلنا لنا وكشفت نظر وقلب ومخ واعصاب وبعد كده دخلت كشفوا علي الشئ التي يميز بيني وبين الكائن البشري الاخر الذي يعيش معنا علي سطح هذا الكوكب . وتقبلت الامر بمنتهي السهولة والبؤس والتشاوم .. وكانت دي زعله كبيرة اوي بيني وبين مصر .
مصر جرحتني يا بشر .. مصر جرحت 30 الف شب . شباب مجروحين خلقة

لا وتلاقي بقي في الكشف الناس اللي بتصرخ وتقول انا عايز ادخل يا عم مش هوريك حاجة .. انا داخل داخل
ولا حياه لمن تنادي .. ومصر بتزعله برده
خلص اليوم وروحنا في امن واستقرار وتعب نفسي وبدني ونمت ..

واختم كلامي ببعض ايام الشعر التجريحي للشاعر هريدي في ديوانه " احذر التقليب "

كشفوا علي المصلحة يا هريدي ... زعق وقول واصرخ ودب
دا الكرامة غاليه علينا يا سيدي ... لا تغريني بسماعة ولا حتي صب
فينك يا عنتر كنت خدت بايدي ... وهربنا العيال من الهايكستب

ونتقابل في يوم الارجاء العالمي . اكبر زعله في حياتي من مصر




ورق الجيش .. وصابر يا عم صابر

انا كاي شاب بيحب البلد دي . شرب من شايها وغني ليها كتاب حياتي يا عين . اول ما خلصت الدراسة جريت علي طول عشان انضم للجيش المغوار الشجاع عشان ادافع عن تراب هذا الوطن الذي ترعرعت عليه زي اي قطة شيرازي واي فار سيسي .رحت عملت اجراءات التجنيد وبصمت وفيشت واتصورت ودفعت رشوه - زي كل الناس - وقابلت عم صابر وقعدت اغنيله صابر يا عم صابر . ووقفت في الشمس والمعاملة كانت زي العسل بصراحة .. بس اكتر حاجة عجبتني فعلا في الاقسام ومنطقة التجنيد ان الديموقراطية فعلا ليها معني هناك . هناك بيعاملوا كل الناس زي بعض . كله هيطلع عينه . مهو دا نوع برده من الديموقراطية . وكاسلوب رادع عشان متفكرش انك تهرب من مصر او انك تدخل تقول انا عندي شرايح ووجع في القلب .. ابدا هتدخل تدافع يعني هتدخل تدافع .. وحتي لو ملعبتش هيحطوك احتياط

خلصت الورق بتاعي بس للاسف كان فيه حاجة اسمها استماره 6 جند . طبعا انا بما اني جاي من طرف مصر ومصر بتحبني . طلع ان اللي معايا 7 جند وراسهم والف سيف اني لازم اجيب 6 جند . رحت طبعا وغيرتها بس المشكلة مش في كده . المشكلة اني كنت في اسكندريه والله واضطريت انزل عشان اعملها .. بقي ليا حق وللا لا اني ازعل من مصر .؟؟!!

بس برده عشان انا بحبها زي خالتي اللي ماتت . انا ضحيت بسعادتي وراحتي ونزلت مخصوص عشان اخلص الورقة . وخلصت الورقة

وعملت الفيش الثلاثي عن عم صابر برده . ووديته للتجنيد وادوني معاد للكشف بتاعي عشان اكشف طبي عشان ممكن يطلع عندي فيروس يعدي باقي الاخوه المجاهدين اللي هيضحوا بحياتهم في سبيل استمراريه الحياه البشرية علي ارض مصر .

واختم كلامي بالشاعر الكبير .. هريدي صاحب ديوان الشعر الزجلي " المخدرات والنساء "

طول ما انت بتحب مصر ... لازم تشوف الويل
ما هو لو كنت راجل جدع ... كنت ردمت النيل

وانتظروني في الكشف الطبي