الاثنين، 30 نوفمبر، 2009

هروب الاضحية .. الجزء الثاني



السلام عليكم إضافة صورة

من غير مقدمات لاني منمتش بعد حادثة الجاموسة . ومش قادر ااكل
انا هكملكوا الجزء الثاني لان فيه رسايل كتير جتلي علي الميل وقالتلي ايه اخبار الجاموسة

واللي قالي انا هسفرها بره واللي قالي هاتها عندنا واحنا ناكلها صاحيه من غير ما تتدبح
انا هعمل اللي يمليه عليا ضميري واحكيلكوا وبقول تاني اللي قلبه ضعيف بلاش يكمل قرايه
عشان ده غلط . واحتمال يحصله انسداد في الشريان الاورطي اللي بيطلع علي الجيزه

احم احم . احنا وصلنا لحد فين ؟
اه لحد ما لجموسة اتزحلقت واتملوا عليها
المهم بعد ما الجموسة قامت وقفت راحت هايجة علي الناس وضاربه سبرينت في نص الشارع
وهاتك يا جري .. وانا قلبي بقي جامد وروحت طالع من خرم الباب وواقف قدام البيت
اول مرة في حياتي اشوف جاموسة بتجري .. تخيلوا !! بتجري ولا حصان شيكسلوفاكي في سباق خيل

لكن بطبيعة الامر الجاموسة لازم تتعثر لانها معندهاش خبره في الجري . راحت وقعة في اول مطب قابلته
قدام بتاع اللبن اللي بعد بيتنا بمتين متر كده

والناس وراها بالسكاكين
وتكرر مشهد المواجهه مرة تانيه قدام بتاع اللبن . والراجل البقال واقف مرعوب لحسن الجاموسة تعمل عملية
انتحارية في المحل بتاعه وتبوظله اللبن

المهم واحد من الجزارين الشباب اللي الحماسة ملياه شويه وعايز يعمل قط قدام المزة بتاعته اللي واقفة في البلكونة
راح واقف قدام الجاموسة بالسكينة وصمم لازم يجيب رقبتها
زي ميكون اول مرة يشتغل جزار وميعرفش ان الجاموس والبقر والحاجات دي بتخاف من منظر السكينه

اوباااااااااااااااااااااااااااااا
اتقلب المشهد 180 درجة تماما . اصبح القاتل هو المقتول والجاني هو المجني عليه والمجرم هو فريد شوقي
راحت الجاموسة نطحه في الواد وطلعت تجري ورا الناس

هههههههههههههه . الجاموسة بتجري والشارع بيجري قدامها . طبعا لذت بالفرار خلف باب البيت بتاعنا كالمعتاد
منظر في قمة الكوميديا وانت شايف الجاموسة بيجري قدامها الجزارين والشباب في اعمار 15 سنه

بس للاسف حظها المتعثر دائما راحت خبطة في عربية ووقعت بس المرة دي اتعلمت من اخطائها وراحت واخده خمسة امريكاني
وراجعه عكس الاشارة وراحت وخداها جري المرة دي وعينك ما تشوف اللا النور
واختفت الجاموسة عن الانظار وبعض الشجعان كانوا بيطاردوها

طبعا انا واخويا قررنا اننا نروح نجيب فطار عشان جعانين
روحنا جبنا جبنه نيوزلاندي وفينو وبسكويت . ورجعنا بعد ربع ساعة
مهي الدنيا كانت مليانه طيبنه من المطر ومكوناش عارفين نمشي

المهم واحنا جنب البيت لقينا تلاته من الجزارين جايين من بعيد والجلابيه مليانه دم .. سمعاني يا رومانسية .. مليانه دم
علي الجلبية وعلي وشهم وعلي ايديهم . وجايين ينهجوا

بنسالهم بنقولهم ايه اللي حصل ؟؟
قالوا خلاص احنا دبحناها في الشارع اللي ورا وفيه عربية بتحملها وجايه ورانا .
ههههههههههههههه

معرفوش يموتوها في الجزارة راحوا طاردوها في الشوارع وموتوها والله اعلم يمكن تكون رجليها اتكسرت ومتنفعش اضحيه اساسا

بس المهم انتهي الكابوس وبتاع اللبن ارتاح وبتاع لعب الاطفال اللي اتكسرت حاجاته بيطالب بحقه من صاحب الجاموسة

واشوفكم علي خير بقي

الجمعة، 27 نوفمبر، 2009

هروب الاضحية .. الجزء الأول



السلام عليكم

طبعا كل سنه وانتوا طيبين واللحمة كويسة واللي بيشوي مينساش حقي في الفحم

انا قاعد فاضي دلوقتي مستني اللحمة علي ما تخلص علي البوتاجاز فقلت احكيلكم حكايه العيد
وكالعاده هروب ودماء وسكاكين في الشارع وصويت بنات وتكسير عربيات
يا نهار ابيض .. العيد السنه دي قلب لعبه " نداء الواجب " والجاموسة لمؤخذه كنت البطلة

ابتدت الحكايه وانا واقف قدام البيت بعد صلاه العيد مستني الجزار ييجي يدبح المعزه بتاعتي . بس كان في ايده شغل
وكان فيه عنده جاموستين بيدبحهم
كالمعتاد في الشعب المصري الناس تتلم حولين الدبيحة زي ميكون هيكلوها وهي صاحيه
الناس حولين الجاموسة والجزار واقف بالسكينة وعايزين يقعدوها عشان يدبحوها .. ومرة واحده
هتف هاتف وقال ادبح يا عم وخلص احنا لسه هنستني !!

فشرع الجزار بلا شفقة ولا رحمه في دبح الجاموسة وهي واقفة . حاجة تقطع القلب الحقيقة
وطبعا كلنا ابدينا اعتراضنا وشجبنا هذا العدوان زي بالظبط ما شجبنا مقتل الشربيني في المانيا
وحصل المراد والجاموسة طبعا ماتت في ايديهم ونامت علي الارض غصب عنها بعد ان اردوها قتيله في ارض المدبح

المفاجاة بقي ان كان فيه جاموسة تانيه واقفة جنبيها تنظر بعين الحسرة والندامة لدماء شقيقتها الصغري وهي تسيل كالبن المسكوب
وكانها بتقول انا اللي جابني هنا وسط الناس دي !!!

وعينك ما تشوف اللا النور يا حاج انت وهو . والجاموسة طاحت في الكل دفاعا عن شرف اختها اللي راح هدر
وسط صيحات وهتاف الملايين . احم احم قصدي المئات . هما كانوا شويه ناس وخلاص

المهم الجاموسة هاجت وماجت وفلتت من ايد صبي الجزار وجريت في الشارع مصابه بحاله من الهيستريا
في هذه اللحظة انا كنت واقف عند البيت بفكر في فطار اجيبه لاني تيقنت ان اليوم هيطول ومش هيعدي علي خير
ولو فضلت مستني اكل من الاضحيه يبقي مش هاكل غير علي عرفات الجاي بقي وعليكو خير

المهم انتابني شعور بالخوف لما شفت الجاموسة جايه جري عليا - كنت واقف انا واخويا وخالي - وطبعا كرجولة
باقي الشعب المصري قمت جاري علي البيت مستخبي في المدخل متابعا للاحداث من خرم الباب

بس اخويا فيه عنده حاجة حلوة خالص . ان اي خناقة تحصل او اي جريمة مشوقة لازم يكون في قلب الاحداث
وبالتالي هو فضل واقف في نص الشارع كفيلم القلب الشجاع يشوف الجاموسة الهربانه من المصير المحتوم

المهم الجاموسة اول ما هربت من الناس راحت داخله في محل لعب اطفال مكسراه . وعينك ما تشوف اللا النور
مسدسات المية والاستندات بتاعه الالعاب كلها في الارض . وعلي فكرة الجو كان مطر علي الفجر كده والارض كلها طينه
وراحت مخلصه علي محل الاطفال وراحت داخله علي محل الكومبيوتر اللي جنبه ومكسره الباب بتاع المحل في محاولة
لتشتيت الانتباه علها تنال الحرية من ايدي الاعداء البشريين

واتزحلقت المسكينة والناس اتلموا عليها بالسكاكين
كمجموعة من الحريم اتلموا علي واحد في الاتوبيس
ولكن دي جاموسة 650 كيلو ... فحدث ما لا يحمد عقبااااااااااااااااااااااااه ........

ونلتقي في الجزء الثاني لاني حاليا ً جعان والاكل استوي ولازم الحق نصيبي عشان اخواتي وحوش في الاكل
ولو ملحقتش نصيبي هيكون فيه مذبحة زي بتاعه الجاموسة دي بالظبط




الثلاثاء، 24 نوفمبر، 2009

الراقص مع الخرفان



السلام عليكم

عيد سعيد عليكو وعلي اهاليكو ان شاء الله
وطبعا بعد الاخبار البايته اللي عمالين نسمعها كل يوم والاعلام بتاعنا اللي بقي عامل زي ابله فضيله
اللي لازم يطلعلنا في كل قناه واخبار جديده وقديمة ومين شتم مين ومين ضرب مين

وكله ناسي ان العيد ان شاء الله يوم الجمعة اللي جاي ولازم الناس تفكر بقي في اللحمه . مينفعش كده
هو مفيش لحمة لا في الايام العاديه ولا في العيد كمان ؟؟

وانا بتفرج علي الصورة دي اللي حضراتكم شايفنها في الموضوع افتكرت وديييييييييييييييييييييع وتهامي باشا ملك الانتاج
وعلي طريقته المعهودة احب اقولكم ان الخرفان بتتدبح مش بترقص

لذلك لازم كل واحد فينا يفكر هيدبح ايه العيد ده
انا كنت مواعد بعض الناس والاصدقاء اني هشترك معاهم في جمل من العيد اللي فات بس من الواضح انهم نسيوني
ومش هقدر اضحي غير بمعزايه صغيره كده حاجة وعشرين كيلو

وبالمرة عشان التلاجة عندي لا تستوعب اكبر من هذا القدر
لذلك ادعو اي حد هيدبح حاجة اكبر من معزايه انه يسيبلي نصيبي علي جنب بس يسيبه في التلاجة بتاعته
وممكن يبقي يبعتهولي ديليفري في ايام التقشف زي اللي احنا فيها دي كده

واللي عايز يجيب نايبه وييجي يشوي معايا علي السطح انا تحت امركو برده . بس تجيبوا انتوا الفحم
واحب اسمع عن الناس اللي كانوا زمان راقدين عندي هنا في المدونة واقولهم رحتوا فين بالظبط ؟
امثال دوكتور شهاب وعايزه اتطلق والناس الحلوة دي
وللا خلاص اتجوزتي ونسيتينا يا كبيرة ؟؟؟
وللا كله خلاص غير نشاطه علي الفيسيبوك ومبقاش فيه انتماء للماضي .. اخص عليكو اخص

علي كل يا ريت كله يشارك ويقولي هيرقص مع مين العيد ده .. خروف ولا معزه ولا بجره ولا قطة

الخرفان البلدي ... ام الاسترالي

الاثنين، 23 نوفمبر، 2009

لماذا تذكروا الكرامة الوطنية الآن


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

ازيكم يا احلي شباب . معلش مكونتش بكتب اي حاجة اليومين اللي فاتوا لان الاعلام قايم بالواجب وزياده
وطبعا قبليها كان فيه ماتش والواحد مكانش فاضي من كتر النفخ الوطني اللي كنا فيه

مكونتش عارف ابص جنبي من كتر الوطنيه اللي كانت علي التليفزيون المصري

دا مقال لاحد المفكرين " جمال سلطان " وعجبني الحقيقة وقولت لازم انقله هنا واللي عايز يقول حاجة يقولها

عمليات الحشد الإعلامي والسياسي المتتالي والأسطورية حتى الآن بدعوى الكرامة الوطنية التي أهدرت في مباراة كرة القدم في الخرطوم تؤكد بما لا يدع مجالا للشك في أن الحكاية أبعد كثيرا من مسألة اعتداء بعض البلطجية على مشجعين مصريين عقب انتهاء المباراة ، وأن هناك إصرارا على إشعال الحريق لتهييج الوطن كله ، يقابله إصرار على إبعاد العقل تماما عن فهم الأحداث.

لا أريد أن أقلب المواجع في المواقف العديدة التي أهدرت فيها الكرامة الوطنية خارج الوطن وداخله ، بما في ذلك قتل وجرح المصريين أو سحلهم ، ومرت كلها مرور الكرام وبتسامح مثير ، ولم نسمع مثل هذه الأناشيد العسكرية التي تدق طبول الحرب ، ولم نجد مثل هذه الحملة المخيفة على دولة عربية شقيقة وشعبها وتاريخها بالكامل ، دون أدنى وعي بطبيعة التكوين الاجتماعي والثقافي والسياسي للمجتمع الجزائري .

وعمليات التحريض الموجهة للإعلام المصري الرسمي والخاص انتهت إلى إهانة كبيرة لمصر ومكانتها وإعلامها وثقافتها ، لأنه لم يظهر الإعلام المصري بمثل هذا الهوان والإسفاف والتدني بمثل ما يحدث الآن ، كما أن الكثير مما يبث الآن ويقال في الفضائيات المصرية يجرمه القانون المصري نفسه ويضع قائليه تحت طائلة العقاب ، ولكن لا أحد يخشى شيئا ، لأن التوجيه من الجهة التي لا يطالها القانون .

ولو أن الكلام الذي قاله أحمد موسى عن الجزائريين في القاهرة وتحريضه على قتلهم ثأرا "للشهداء" المصريين في الخرطوم ، لو أنه قاله عن الإسرائيليين في القاهرة في أعقاب مقتل الجنود المصريين على حدود رفح وتدمير بيوت مصرية لتم تقديمه للمحاكمة بعد توبيخه بما لم يسمعه من قبل .

المسألة لا تتعلق بالكرامة الوطنية ، ولكن تتعلق بالبحث عن مجد سياسي ضاعت فرصة صناعته بالفوز في مباراة الخرطوم بعد التحضير له ، فيتم الآن محاولة صناعته عن طريق استثمار إحباط الناس من خسارة المباراة وبلطجة بعض المشجعين الجزائريين هناك ، لإثارة معركة خرافية لا صلة لها بالمنطق ولا بالعقل ولا بالمصالح الوطنية ولا حتى الكرامة الوطنية ، من أجل صناعة مجد سياسي للبعض بدعوى أنهم حماة الكرامة الوطنية.

وكأنهم لم يروا كرامة المواطن تسحل هنا في القاهرة وليس في الخرطوم ، أو كأنهم لم يكونوا شركاء في عمليات استباحة كرامة المواطن في وطنه ، ثم دخل على خط المزايدة الرخيصة كل من له مصلحة خاصة شخصية أو طائفية في تسعير الحريق ، فرجال الأعمال الذين لهم مشكلات مالية مع الجانب الجزائري حركوا صحفهم وقنواتهم لتصفية الحسابات ، وكله في زفة الكرامة الوطنية ، والعنصريون أعداء العروبة ـ أيا كانت جهتها ـ وجدوها فرصة تاريخية لهجاء العرب والعروبة والانتماء والأمة.

وبعض القوى الطائفية سخرت منابر مصرية لتصفية حساباتها مع هوية مصر العربية حتى تحولت صحف مصرية إلى نسخة مطبوعة من مواقع أقباط المهجر ، واللوبي الأمريكي الإسرائيلي في مصر نشط بما لم ينشط قبل ذلك ليروج عبر أكثر من قناة وصحيفة إلى فرية مفادها أن مصر أقرب إلى إسرائيل منها إلى العالم العربي .

وبدا في ظل هذه الهوجة أن كل شيء مستباح ، حتى في أمن مصر الداخلي وإهدار القانون ، لدرجة أن يصدر بيان رسمي من وزارة الداخلية يدافع ويبرر قيام مجموعات من الشباب "الغامض" بالتظاهر بالقرب من سفارة الجزائر فدمروا أربعين سيارة وعشرات المحلات التجارية ويصف أعمالهم بأنها "احتجاج حضاري" ، وهي حنية رائعة لم أصادفها في مصر طوال عمري.

وتخيلوا لو أن هذه التظاهرة والتكسير والتدمير فعلتها حركة سياسية مثل كفاية أو الإخوان مثلا ، هل كان أحد يشك في تحويلهم إلى محكمة أمن الدولة العليا أو المحاكم العسكرية مباشرة ، كل هذا الحشد الإعلامي والسياسي والتهويل والضجيج زبد ، كله باطل ومحاولة للتلاعب بالعقول واختطاف الوطن في لحظة غفلة ، ولن تمر ، لأن مصر أكبر مما يتخيلون ، ووعي نخبتها الحقيقية أعمق مما يتخيلون .