الاثنين، 23 نوفمبر 2009

لماذا تذكروا الكرامة الوطنية الآن


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

ازيكم يا احلي شباب . معلش مكونتش بكتب اي حاجة اليومين اللي فاتوا لان الاعلام قايم بالواجب وزياده
وطبعا قبليها كان فيه ماتش والواحد مكانش فاضي من كتر النفخ الوطني اللي كنا فيه

مكونتش عارف ابص جنبي من كتر الوطنيه اللي كانت علي التليفزيون المصري

دا مقال لاحد المفكرين " جمال سلطان " وعجبني الحقيقة وقولت لازم انقله هنا واللي عايز يقول حاجة يقولها

عمليات الحشد الإعلامي والسياسي المتتالي والأسطورية حتى الآن بدعوى الكرامة الوطنية التي أهدرت في مباراة كرة القدم في الخرطوم تؤكد بما لا يدع مجالا للشك في أن الحكاية أبعد كثيرا من مسألة اعتداء بعض البلطجية على مشجعين مصريين عقب انتهاء المباراة ، وأن هناك إصرارا على إشعال الحريق لتهييج الوطن كله ، يقابله إصرار على إبعاد العقل تماما عن فهم الأحداث.

لا أريد أن أقلب المواجع في المواقف العديدة التي أهدرت فيها الكرامة الوطنية خارج الوطن وداخله ، بما في ذلك قتل وجرح المصريين أو سحلهم ، ومرت كلها مرور الكرام وبتسامح مثير ، ولم نسمع مثل هذه الأناشيد العسكرية التي تدق طبول الحرب ، ولم نجد مثل هذه الحملة المخيفة على دولة عربية شقيقة وشعبها وتاريخها بالكامل ، دون أدنى وعي بطبيعة التكوين الاجتماعي والثقافي والسياسي للمجتمع الجزائري .

وعمليات التحريض الموجهة للإعلام المصري الرسمي والخاص انتهت إلى إهانة كبيرة لمصر ومكانتها وإعلامها وثقافتها ، لأنه لم يظهر الإعلام المصري بمثل هذا الهوان والإسفاف والتدني بمثل ما يحدث الآن ، كما أن الكثير مما يبث الآن ويقال في الفضائيات المصرية يجرمه القانون المصري نفسه ويضع قائليه تحت طائلة العقاب ، ولكن لا أحد يخشى شيئا ، لأن التوجيه من الجهة التي لا يطالها القانون .

ولو أن الكلام الذي قاله أحمد موسى عن الجزائريين في القاهرة وتحريضه على قتلهم ثأرا "للشهداء" المصريين في الخرطوم ، لو أنه قاله عن الإسرائيليين في القاهرة في أعقاب مقتل الجنود المصريين على حدود رفح وتدمير بيوت مصرية لتم تقديمه للمحاكمة بعد توبيخه بما لم يسمعه من قبل .

المسألة لا تتعلق بالكرامة الوطنية ، ولكن تتعلق بالبحث عن مجد سياسي ضاعت فرصة صناعته بالفوز في مباراة الخرطوم بعد التحضير له ، فيتم الآن محاولة صناعته عن طريق استثمار إحباط الناس من خسارة المباراة وبلطجة بعض المشجعين الجزائريين هناك ، لإثارة معركة خرافية لا صلة لها بالمنطق ولا بالعقل ولا بالمصالح الوطنية ولا حتى الكرامة الوطنية ، من أجل صناعة مجد سياسي للبعض بدعوى أنهم حماة الكرامة الوطنية.

وكأنهم لم يروا كرامة المواطن تسحل هنا في القاهرة وليس في الخرطوم ، أو كأنهم لم يكونوا شركاء في عمليات استباحة كرامة المواطن في وطنه ، ثم دخل على خط المزايدة الرخيصة كل من له مصلحة خاصة شخصية أو طائفية في تسعير الحريق ، فرجال الأعمال الذين لهم مشكلات مالية مع الجانب الجزائري حركوا صحفهم وقنواتهم لتصفية الحسابات ، وكله في زفة الكرامة الوطنية ، والعنصريون أعداء العروبة ـ أيا كانت جهتها ـ وجدوها فرصة تاريخية لهجاء العرب والعروبة والانتماء والأمة.

وبعض القوى الطائفية سخرت منابر مصرية لتصفية حساباتها مع هوية مصر العربية حتى تحولت صحف مصرية إلى نسخة مطبوعة من مواقع أقباط المهجر ، واللوبي الأمريكي الإسرائيلي في مصر نشط بما لم ينشط قبل ذلك ليروج عبر أكثر من قناة وصحيفة إلى فرية مفادها أن مصر أقرب إلى إسرائيل منها إلى العالم العربي .

وبدا في ظل هذه الهوجة أن كل شيء مستباح ، حتى في أمن مصر الداخلي وإهدار القانون ، لدرجة أن يصدر بيان رسمي من وزارة الداخلية يدافع ويبرر قيام مجموعات من الشباب "الغامض" بالتظاهر بالقرب من سفارة الجزائر فدمروا أربعين سيارة وعشرات المحلات التجارية ويصف أعمالهم بأنها "احتجاج حضاري" ، وهي حنية رائعة لم أصادفها في مصر طوال عمري.

وتخيلوا لو أن هذه التظاهرة والتكسير والتدمير فعلتها حركة سياسية مثل كفاية أو الإخوان مثلا ، هل كان أحد يشك في تحويلهم إلى محكمة أمن الدولة العليا أو المحاكم العسكرية مباشرة ، كل هذا الحشد الإعلامي والسياسي والتهويل والضجيج زبد ، كله باطل ومحاولة للتلاعب بالعقول واختطاف الوطن في لحظة غفلة ، ولن تمر ، لأن مصر أكبر مما يتخيلون ، ووعي نخبتها الحقيقية أعمق مما يتخيلون .


هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

حبيبى ازيك يامان
والله كلام حقيقى بس مين الى يسمع يامان
شويه والناس تنسى طبيعى عشان العيد بقى وانت فاهم يامان هما عملين كل الدوشه دى عشان اللحمه غلية.
ههههههههه

مخنوق كيك يقول...

ههههههههههه
روحي روحي روحي
انت مش قولت انك هتشترك معايا في الجدي اللي هجيبه ؟

ثانيا ناس ايه اللي تنسي يابا ؟ دول شعب مصر وانا عارفهم

ممكن ينسوا فعلا لو المرتب زاد خمسه سته جنيه

احييك علي مداخلتك ويللا من غير مطرود

نـــــــــــــور يقول...

ازيك

كل سنة وانت طيب
انا اسمى الاتنين على فكره
اسفه انى بقالى زمان مش بعلق عندك بس اهى ظروف اتحملنى انا حتى هجرت مدونتى:(

المهم فكرتنى بالاعلان الرخم بتاع افلام عربى تعر
ومبروك عليك المعزه وابقى شيلى حته منها عشان انا بحب لحمة المعزة لكن لو هتدبح خروف ماتعملش حسابى ماشى؟

طبعا انت قررت دلوقت تدبح خروف :)

كل سنة وانت طيب وعيد سعيد عليك انت واللى تحبهم ان شاء الله